“تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت”.. تعرّف على وسائل علاج السيلوليت

  • الرئيسية
  • #
  • “تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت”.. تعرّف على وسائل علاج السيلوليت

    العناوين

    معلومات التواصل

    فرع المهندسين

    47- شارع لبنان - المهندسيين امام H&M

    فرع الهرم

    14 شارع عز الدين عمر امام شارع العريش

    فرع حدائق الاهرام

    309 أ شارع الثروة المعدنية - البوابة الاولى

    “منذ بلوغي الخامسة عشر من العمر وبدأت أعاني من ظهور السلوليت في الردفين وجزء من البطن، كانت معاناتي مع السلوليت متوقعة، فهو أمر وراثي في عائلتي مثله مثل تساقط الشعر الوراثي في بعض العائلات الأخرى.

    منذ ذلك الحين وبدأت تجاربي مع كافة الوسائل التي من المحتمل أن تُساعدني في علاج السلوليت من أدوية إلى أجهزة بخار ومشدات، وانتهت تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت بتقنية الميزوثيرابي”.

    حال صاحبة القصة مُشابهة لحال نسبة كبيرة من السيدات اللواتي يُعانين من الإصابة بالسلوليت الوراثي، وهو ما سنتطرق إلى الحديث عن أسبابه ودرجاته ووسائل علاجه خلال مقال اليوم تحت عنوان “تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت”.

    للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد شاكر يرجى التواصل عبر

      نبذة مختصرة عن شكل السيلوليت ومظهرها

      السيلوليت “Cellulite” اسم يُطلقه أطباء وخبراء التجميل على مجموعة الدهون التي تظهر تحت الجلد في منطقة الفخذين والردفين.

      وتقع طبقة الدهون هذه أسفل الجلد وأسفل طبقة أخرى من الأنسجة الضامة “الليفية”، وعندما تتخلل طبقة الدهون ما يعلوها من النسيج الضام يكتسب الجلد المظهر المجعد والمحبب المعروف بالسيلوليت.

      ويمكن ملاحظة السيلوليت بوضوح لدى المُصابات به عند الضغط على جزء من عضلات الفخذ فتظهر في صورة نغزات للداخل ممزوجة بتجاعيد بارزة للخارج.

      أسباب السيلوليت وانتشار الإصابة به

      يُعد الجنس (النوع) والعامل الوراثي أسباب السيلوليت الرئيسية، إذ تنتشر الإصابة بين 80 إلى 90% من السيدات، وعادةً ما ينتشر السيلوليت بين سيدات العائلة الواحدة، ولا سبب واضح للأمر إلى الآن.

      ويظهر السلوليت تدريجيًا مع بداية البلوغ، ويزداد مع التقدم بالعمر، خاصةً بعد تجاوز الخامسة والعشرين، ويزداد ظهوره مع انقطاع دورة الطمث وتغيير الهرمونات في الجسم ونقص هرمون الإستروجين وما يُصاحبه من تراكم للدهون تحت الجلد.

      عوامل أخرى تزيد من فرص الإصابة بالسيلوليت

      “لا يمكنني غض الطرف عن إهمالي وعدم مراعاتي بعض الأمور التي أدت إلى زيادة ظهور السيلوليت في جسمي”.

      لا تتوقف أسباب السيلوليت على العوامل الوراثية فحسب، إذ يمكن لبعض العوامل أن تزيد من ظهور السيلوليت على الجلد، مثل:

      • عدم تناول الكمية الكافية من الماء يوميًا وهو ما يؤثر بالسلب في صحة الجلد ومرونته بلا شك.
      • إهمال ممارسة التمارين الرياضية التي تُسهم في شد الجلد وبناء الكتلة العضلية في الجسم.

      مراحل تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت

      في البداية حاولت مرارًا التخلص من السيلوليت واتبعت نظام رائج على منصات التواصل الاجتماعي يحمل عنوان ” كيفية التخلص من السيلوليت في أسبوع” الذي تضمن استخدام المشدات الحرارية التي يُروج عن دورها في إذابة الدهون، وشد الجلد لاستعادة مظهره الطبيعي.

      لم أجد نتائج فعلية من استخدام المشدات إلا عند ارتدائها، وسرعان ما يعود شكلي إلى طبيعته من جديد بعد نزعها، فلم أجد منفعة منها، بالإضافة إلى ما سببته لي من شعور بالضيق واختناق وصعوبة في الحركة خلال فترة ارتدائها.

      أما عن الأدوية فلم تكن نتائجها كافية بالنسبة إلى، بالإضافة إلى أهمية الالتزام بتناولها لفترة طويلة للحصول على النتيجة المرجوة وتحقيق دورها في تحفيز الجلد على إنتاج الكولاجين لشدة وزيادة مرونته.

      دور التقنيات الحديثة في تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت

      “بدأت تجربتي الناجحه في التخلص من السيلوليت عندما اتجهت إلى الخضوع لجلسات الميزو ثيرابي”.

      دور الميزوثرابي في علاج السيلوليت

      تُصنف جلسات الميزوثيرابي ضمن وسائل علاج السلوليت الحديثة، والتي تعتمد على إذابة الخلايا والأنسجة الدهنية التي تضغط على النسيج الضام في منطقة الإصابة كي يستعيد مظهره الطبيعي، وتختفي التكتلات النسيجية التي تظهر على الجلد.

      يختلف موعد ظهور نتائج جلسات الميزوثيرابي بناءًا على درجة السيلوليت التي تعانيها كل حالة، والتي عادةً ما تُقسّم إلى 3 درجات، الأولى وهي البسيطة التي تظهر على الجلد في صورة نغزات بسيطة عند الجلوس، والمتوسطة والتي تظهر عند الجلوس أو القيام ولكنها طفيفة، والمتقدمة التي تترك أثرًا ملحوظًا على الجلد.

      قد تحتاج حالات السيلوليت من الدرجة الثالثة (المتقدمة) إلى فترة طويلة نسبيًا، وعدد أكبر من جلسات الميزوثيرابي مقارنةً بحالات الإصابة البسيطة أو المتوسطة، لذا ينصح أطباء التجميل باستشارة الطبيب المتخصص فور ظهور علامات السيلوليت على الجلد لتيسير خطورة العلاج.

      مزيد من تقنيات علاج السيلوليت

      لا تتوقف تقنيات علاج السلوليت على جلسات الميزوثيرابي فحسب، بل يُمكن علاجها عن طريق وسائل أخرى مثل الموجات فوق الصوتية وأشعة الليزر.

      تعتمد كلتا التقنيتين على توجيه أشعة حرارية إلى خلايا وأنسجة الدهون التي تؤثر في طبقة النسيج الضام لإذابتها، كما تُساعد تلك التقنيات على منع تراكم ونمو الأنسجة الدهنية تحت الجلد من جديد للحفاظ على مظهره الطبيعي.

      تُجرى تقنية علاج السيلوليت بالليزر عن طريق صُنع شق جراحي صغير بالجلد لا يكاد يُرى بالعين المُجردة، ومن ثمّ وإدخال إبرة جهاز الليزر إلى مكان تجمع الأنسجة الدهنية لإرسال الموجات الحرارية نحوها.

      تختلف الموجات فوق الصوتية عن تقنية العلاج بالليزر، إذ يُمكن تطبيقها على الجلد من الخارج دون الحاجة إلى صُنع أي شقوق جراحية بالجلد ولو كانت بسيطة.

      اقرأ المزيد عن: ما هي فوائد جهاز الكرايو للتخسيس

      لمعرفة الوسيلة العلاجية اللازمة للتخلص من سيلوليت الجسم، يمكنكم حجز موعدكم الآن مع الدكتور محمد شاكر والبدء بخطة العلاج المناسبة للحصول على جلد مشدود وقوي.

      لحجز موعد في عيادات الدكتور محمد شاكر، يمكنكم التواصل من خلال الرقم التالي: 01289969900

      ويمكنكم زيارتنا في أحد فروع العيادة عبر العناوين التالية:

      فرع المهندسين: 47 شارع لبنان – المهندسين أمام H&M.
      فرع الهرم: 14 شارع عز الدين عمر أمام شارع العريش.
      فرع حدائق الأهرام: 309 أ شارع الثروة المعدنية – البوابة الأولى.

      للحجز والاستعلام في مركز الدكتور محمد شاكر يرجى التواصل عبر